محطات عزت



محطة حادي عشر: حبيت البيئة كمان و كمان

انت ما شفت التلغراف دا... قال عصمت فقد تم قبولك لكورس في ألمانيا


محطة ثاني عشر: بارك اشتراسا فنف (خمسة شارع الحديقة

"دنت اطمنت احنا ما نطمنش" فأجزلت له العطاء و ضحكت و اتجهت صوب موقف التاكسي


محطة: كوستي ..زحمة الأسواق و التناقض بين المدينة والكمبو

فبدلا من الذهاب الي محطة القطار ذهبت الي السوق الشعبي و قطعت تذكرة و نسبة لعدم معرفتي حجزت في البص السريع


محطة: محاضر

عموما سلمنا عليه بالانجليزي و سألته اين يمكن أن نجد استاذ فتح العليم ... فقال انه أصلع لا يمكن أن تخطئه


محطة ثالثة عشر: أكملت نصف ديني

و نسمي تلك الحالة (بالتطريد) طريقة تتحاشى الكثير من البنات اعتمادها فكلهم يحلمون بالعريس الذي يقابلها في الكوافير، و يتصور معاها في الاستديو


أول سابق تالي أخير